Accueil A la Une مشروع سد النهضة و شبح المجاعة في مصر

مشروع سد النهضة و شبح المجاعة في مصر

128
0
PARTAGER

منذ إعلان إثيوبيا على نيتها في بدأ إنشاء سد على النيل سنة 2000 لاقت من قبل مصر والسودان رفضا له قبل حتى بدأ دارسة المشروع ولكن لماذا هذا الرفض بينما قامت مصر ببناء السد العالي والسودان ببناء سد أيضا على النيل. أليس من حق أثيوبيا الاستفادة من مياه النيل الأزرق الذي ينبع من أرضها من خلال بناء السد الذي سوف يقوم بتوليد الكهرباء لها . أليس %70 من الشعب يعيش بدون كهرباء ومن المعروف أن أثيوبيا تعيش في الظلام و لكنها في السنوات الأخيرة حققت معدلات نمو وصلت الى10% فبدأ اقتصادها بالنهوض . لهذا كان يجب أن يكون هناك مشروع بعد هذه النهضة يتمثل في اختيار مشروع سد النهضة لأنه يساهم في حل مسألتين هما الجفاف و ما تؤدي به إلى المجاعة التي مرة بها أثيوبيا في القرن العشرين والتي كانت من أسوء مجاعات العصر حتى أصبحت الطيور تأكل الأطفال المساكين، أما المسألة الثانية فهي انعدام الكهرباء التي عند حلها سوف تساهم في النمو الإقتصادي وأيضا تساعد في ضخ المياه من خلال حفر الآبار فلماذا إذن تعترض مصر و السودان على مشروع يساعد دولة جارة ؟! هل هي الغيرة!! لأن مصر والسودان لم تعد تحقق أي تطور إقتصادي أما أن هناك أسباب أخري؟ سوف نبدأ الآن من أين بدأت فكرة السد في سنة 1964 قدمت الولايات المتحدة 10 أمكان من الممكن بناء سدود فيها على النيل الأزرق ولكن بدأت أثيوبيا بمحاولة البناء سنة 1973 من خلال شراء معدات لبناء سدها الأول لكن قامت بتفجرها في عرض البحر، بهذا انتهى في ذلك الوقت حلم السد قبل البدأ. و لكن كما ذكرنا عادت هذه الفكرة في سنة 2000بعد ذلك بدأت أثيوبيا بدارسة مشروع السد من جديد برغم رفض مصر والسودان .ثم في سنة 2010 وقعت هيا ودول المنابع اتفاقية جديدة لتقاسم مياه النيل رغم رفضهما . واقترحت على مصر والسودان مشاركة في المشروع لكنهما رفضا. ولكن لماذا رفضا القبول؟ لأن حصتهما من مياه النيل تساوي 74 مليارمتر مكعب بينما ملئ خزان واحد لسد يساوي هذا الرقم وأما الخزن الثاني 26 مليار متر مكعب أي أن المجموع 100 مليار متر مكعب .و لكم أن تقولو ان هذا لا يكون الا على مراحل أو سنوات ولكن أثيوبيا لم تذكر عدد السنوات. هل يؤدي هذا إلى جفاف نهر النيل في دول المصب؟ إن مصر تعتمد 90% على مياه النيل في حالة إنخفض منسوبه لأسباب طبيعية فهذا كارثة على مصر. أما في حالة حدوث ملأ السد الذي هو عكس سد السودان الذي فيه فتحات تسمح بمرور مياه النيل . سوف يؤدي إلي مجاعة مثل مجاعة الكتب المقدسة التي حصلت في عهد إسرائيل و ابنه الذي كان بمصر . وهل أعدت مصر نفسها لهذا ؟!!

 

 

LAISSER UN COMMENTAIRE

Please enter your comment!
Please enter your name here