صفقة أمريكا والصين من خلال بوابة كوريا

255
0
PARTAGER

إن لقاء رئيس الصين الذي أصبح زعيم تاريخي بعد وضع أفكاره في دستور البلاد وبعد السماح له بأن يكون رئيس مدى الحياة بزعيم كوريا الديمقراطية(الشمالية). وبعد بدأ الحرب التجارية التي قامت الولايات المتحدة من خلال فرضها 60مليار دولار ضرائب على البضائع من الصين خاصة شركات    تكنولوجيا مثل على بابا المردفة لأمازون وأيضا شركة الهواوي للهواتف    .
و كان رد الصين ضعيف عليها بعقوبات بقيمة 3مليار دولارو بعد إذلال الغرب لروسيا بطرد الدبلوماسيين و الهدف منه إسقاط هيبة روسيا أمام العالم
ما يجعلها مثل دب ضعيف أو قزم من الممكان أن يضربه الصغر بحجر و الكبر. ليبقي فقط النسر الأمريكا محلقا في الأفق.
و لكن الغريب أين الصين حليف روسيا وهل من الممكن أن تتجرأ أمريكا على هذه الخطوة دون أخذ الحذر من نيران التي قد تأتي من التنين الصيني. وأيضا نستغرب ماأكد لقاء زعماء كوريا الديمقرطية والصين على ضرورة حدوث إتفاق أمركي وكوري
من خلال محدثات ماي المقبل التي سوف يشارك فيها ترمب و الزعيم الشاب لكوريا الشمالية
بعد كل هذه الأحداث أ صبحت الصفقة مثل صفقة القرن العشرين واضحة أمام العالم وسوف تكون على حساب روسيا كالسابقة مقبل وقف الحرب التجارية.
نتذكر أن الصين الشيوعية باعت إتحاد السوفياتي مقبل إعتراف أمريكا بشيوعين كممثل وحيد لصين
لأن أمريكا كانت تعترف بقومين وإعتراف بها عضو في الأمم المتحدة .
فمقبل أخرجوا أمريكا من وحل الفيتنام ممادفع الروس لغزو أفغانستان الذي كان السبب الرئيسي في سقوط إ تحاد السوفياتي بسبب خسرته هناك في الحرب
.فماهي بنود الصفقة الجديدة

 

LAISSER UN COMMENTAIRE

Please enter your comment!
Please enter your name here